هذه الصورة غيرت حياة هذا الرجل رأسا على عقب ؟ تعرف على السبب!

هذه الصورة غيرت حياة هذا الرجل رأسا على عقب ؟ تعرف على السبب!


    هذه الصورة غيرت حياة هذا الرجل رأسا على عقب ؟ تعرف على السبب!
    الأقلام التي قضى نهارات الصيف في بيعها على الطرقات كتبت له مصيرا مختلفا

    أنه عبد الحليم العطار اللاجئ من سوريا هو أيضا صاحب الصورة التي كانت سببا في إطلاق حملة تضامن جمعت أكثر من 150 ألف دولار بعد ما حظيت صورته بتفاعل و تضامن عبر دول العالم أصبح بعدها عبد الحليم رجل أعمال بعد تلقيه 70 ألف دولار كجزء من التبرعات التي جمعتها حملة التضامن معه

    فتح عبد الحليم مطعما و فرنا و مقهى في منطقة صبرا الشعبية في ضاحية بيروت يدير المحلات و لا يصدق الواقع الجديد كما ذكر و يتمنى أن يستمر ذلك و يعمل في محلاته أكثر من 20 عاملا كله من اللاجئين ويقف الصحافي النرويجي غيسور سيمونارسون وراء حملة التبرعات الإلكترونيّة، فلقد أنشأ في الصيف حساباً باسم "اشتري قلما" على تويتر وحملة لجمع التبرعات على موقع IndieGogo لجمع 5000 دولار لعبد الحليم وعائلته، لكن الحملة جمعت بعد ثلاثة أشهر مبلغاً يفوق ذلك بكثير.
    abdalaziz
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع بسهولة .

    إرسال تعليق